سيدي إفني – وادنون 24

استنكرت جمعية اليد في اليد للتنمية والتضامن الاجتماعي بإمي نفاست ما قالت انه ” الظلم والحيف الذي طالنا بسبب مسودة تصميــم التهيئة الذي أعده مكتب الدراسات المكلف من طرف الوكــالة الحضرية بجهة كلميم وادنــون، وقامت بوضعه بتاريخ:17/07/2023 بجماعة امي نفاست ” .

وعبر البيان الذي توصل الموقع بنسخة منه عن صدمة منخرطي الجمعية وملاكي البقع الارضية بالمنطقة بعد “اطلاعنا عليه لأنه أتى على أزيد من 2000 بقعة ارضية ووضع بدل هذه البقع شوارع ومساحات خضراء ومرافق ومواقف سيارات ولم يراع أبسط حقوقنا ومطالبنا المشروعة ، مع العلم أن أعضاء الجمعية السالفة سبق لهم أن تقدموا بالتصميم المعماري (Plan Architecte) وتصميم تحديد العقار(Plan de Coté) الى الوكــالة الحضرية بجهة كلميم وادنــون واللذين تضمنا شوارعا ومرافقا عمومية ومساحة خضراء ومراعين من خلاله في نفس الوقت مصلحة الملاكين لكن الوكالة المذكورة وللأسف لم تعر أي اهتمام للتصميمين وقدمت بدلهما مسودة تصميمها الجائر ” يضيف البلاغ المذكور.

كما يجدر بنا أن نحيطكم علما – يضيف البلاغ- أن هذه “المسودة الكيدية وغير المنصفة جاءت بعد انتظار لأزيد من عشرين سنة لتقضي على آمالنا في العيش الكريم وليكن في علم الجميع أن من بين الملاكين المتضررين أرامل وأيتام وذوي الدخل المحدود ومتقاعدين من صفوف الجيش الملكي وافراد الجالية المغربية بالخارج فقدوا بقعهم الأرضية بعد أن كان كل أملهم الحصول على سكن لائق يسترهم ويأويهم، كما لا يفوتنا أن نذكر الجميع بأن الخطابات الملكية السامية والفصل 31 من الدستور المغربي تنص على أن تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنين والمواطنات ، على قدم المساواة، من الحق في السكن اللائق ” .

واشارت الجمعية عبر بلاغها الى انها “راسلت بشكاية في الموضوع الى ممثل صاحب الجلالة على إقليم سيدي افني السيد عامل إقليم و السيدة المحترمة وزيرة وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بالرباط ” .

ودعا البلاغ ذوي النيات الحسنة الى التدخل العاجل في هذا الملف “للاستجابة لمطالبنا المشروعة وحقوقنا المكفولة بموجب القانون لإنصاف المنخرطين والملاكين المتضررين من الحيف الذي طالهم ووقف مهزلة مسودة تصميم التهيئة وإعادة النظر فيه لتعود الحقوق الى أصحابها ولنحيي أمل الملاكين في العيش الكريم “.